العلاقة الزوجية الناجحه في 5 خطوات فقط

العلاقة الزوجية الناجحه في 5 خطوات فقط

العلاقة الزوجية او الزواج

هو الرباط الحميم الذي يجمع بين الرجل والمرأة وهو أكبر مشروع يمكن أن يستثمر فيه الشخص طموحاته وأحلامه مع شريك الحياة الذي يختاره قلبة وعقله ، ولا بد  أن يكون الزواج مبنى على الحب والتفاهم والقبول النفسي والعقلي والشكلى بين الطرفين وهذة هي المستويات الأولية في العلاقه

ولكن كثيراً ما نعلم بأن العديد من قصص الحب انتهت بالزواج ثم حدث فيما بعد طلاق وفشل في العلاقة وعدم استطاعة الرجل أو المرأة للاستمرار في العلاقة الزوجية ،

وأحياناً أخرى نجد أن الحيااة مستمره فقط بسبب وجود أبناء بين الطرفين يرغبان في تربيتهم في منزل واحد لكن على حساب مشاعرهم وراحتهم ، فتتسائل الكثير من السيدات عن أسباب فشل العلاقة الزوجية وعن أسباب انتهاء الحياة والعلاقة بين الزوجين ,

لذلك سنُقدم لكم في هذا الموضوع الأسس التي تساعكي لإقامة حياة زوجية ناجحه وسعيدة في 5 خطوات فقط .

أسباب فشل العلاقة الزوجية

قبل أن نخبركم بالعوامل التي تجعل حياتكم الزوجية أكثر دفئاً واستقراراً  يجب أن نتطرق أولاً إلي أهم الأسباب التي تؤدي إلي فشل العلاقة الزوجية وانتهاء الحب بين الطرفين في العلاقة الزوجية وتتلخص أهم هذة الأسباب في :

  • الروتين : بعد الزواج تصبح الحياة أكثر تكرارية بشكل يومي لنفس الأحداث ونفس نمط الحياة بين الزوجين مما يجعل الرجل أو المرأه يبحث عن التغيير خارج المنزل أو مع أشخاص آخرين بعيداً عن جو المنزل الذي أصبح مكرر بالنسبة لهم وروتيني بشكل ممل ، لذلك ننصحكي دائماً بالعمل على كسر روتين الحياة الزوجية اليومي حتى ولو في أشياء بسيطة ، لأن تلك العوامل الصغيرة عند الاهتمام بها تساعد بشكل كبير في تقوية العلاقة الزوجية .

 

  • الخرص الزوجي : شخص علماء النفس والاجتماع أنه بعد ثلاث أو أربع سنوات من الزواج يُصاب الزوجين بخرص في العلاقة الزوجية الخاصة بهم حتى يصبح الصمت هو المسيطر على شكل الحياة ويفتقد الزوج والزوجة لروح الحديث التي تدعم استمرار الحياة الزوجية بشكل طبيعي ، لذلك يجب على الزوجين تخصيص وقت ثابت ودائم حتى وإن كان بسيط للحديث مع بعضهم البعض في الأمور الشخصية التي تدعم مشاعر الحب بينهم أفضل بكثير من الصمت الدائم أو التحدث فقط في الخلافات والمشاكل اليومية .

 

  • الصعوبات المادية : عندما يقرر الرجل والمرأه الزواج يكون المسيطر عليهم في البداية هي مشاعر الارتباط والحب ورغبتهم في تحقيق حلمهم والاجتماع في منزل واحد ، ولكن يغفل البعض التفكير في الأمور المادية والحساب لها بشكل صحيح فيتفاجئ الزوج بمسؤليات ومتطلبات مادية ربما لم يكن وضعها في عين الاعتبار قبل الزواج مما يجعله ينفر من استمرار تلك العلاقة الزوجية التي تشكل بالنسبة له ضغط وعبئ مادى كبير مقارنة بحياته العزوبية،

ويزداد الأمر سوء عند وجود أطفال واحتياجات مادية يعجز الزوج عن تحقيقها فتضطر الزوجة إلي الإنسحاب وطلب الطلاق ، أو العكس يضطر الزوج للهرب من تلك المسؤليات والعودة لحياته القديمة مرة أخرى دون مسؤليات ، لذلك يجب التخطيط المادى السليم لمتطلبات الحياة الزوجية قبل اتمام الزواج والقراءة الجيدة عن الحياة الزوجية حتى لا يتفاجئ الزوج أوالزوجة بعراقيل في العلاقة الزوجية تؤدي إلي فشلها.

 

  • الخيانه الزوجية : من أشهر أسباب الطلاق في السنوات الأخيرة هي الخيانه الزوجية من الرجل والمرأة للأسف اصبحت مشاكل الخيانه هي من أكثر المشاكل التي أشتهرت بها أغلب الزيجات في مجتامعتنا العربية ، وهو أكبر دافع قوي لإنهاء لحياة الزوجية خاصة عند تكرار فعل الخيانه أكثر من مرة وعلى عكس ما يتوقع البعض أن الخيانه فقط تقتصر على خيانة الزوج لزوجته إطلاقاً أصبحنا نجد أيضاً الكثير من السيدات االلواتي ينسق وراء أهوائهن الذاتيه ويقعون في الخيانة الزوجية التي تؤدي إلي إنهاء العلاقة الزوجية بشكل سئ جداً.

 

أهم 5 أسباب لنجاح الحياة الزوجية

بعد أن تحدثنا عن أهم واشهر الأسباب انتشاراً في فشل العلاقة الزوجية سندعمكم الآن بأهم العوامل التي تساعد على استقرار ونجاح الحياة الزوجية بين الرجل والمرأه ويمكنكم أعتبار هذة العوامل هي حجر الأساس التي يتم بناء حياة زوجية علية ولا يمكن الاستغناء عن اي خطوة في هذة الخطوات الأتيه :

  • الصدق : ما بُني على باطل فهو باطل لذلك الصدق هو أول وأهم عامل لنجاح الحياة الزوجية بين الرجل والمرأه فكلما كان الزوج صادق مع زوجته في القول والفعل والزوجة صادقة مع زوجها كلما طال عمر حياتهم الزوجية أكثر ، واستقرت المشاعر فيما بينهم لذلك إذا كنتم تبحثون عن سبل نجاح العلاقة الزوجية عليكم بالصدق .

 

  • الإخلاص : الإخلاص هو الشق الثاني الذي يرتبيط ارتباط وثيق مع الصدق فإخلاص الزوجة لزوجها في غيابه قبل حضوره وكذلك العكس هو من اهم العوامل التي تدفع لاستمرار تلك الحياة الزوجية فيما بينهم ولا اقصد بالإخلاص هنا في عدم ارتكاب فاحشه أو الوقوع في خيانه صريحة ولكن الإخلاص يكون في الكلام وفي النظرات وفي كل شئ متفق عليه بين الزوجين فكلما استطاع الزوجين تطبيق مفهوم الإخلاص بشكل أعم وأشمل في أدق تفاصيل حياتهم كلما استقرت حياتهم الزوجية لأبعد الحدود.

 

  • الأهتمام : من أكثر الأخطاء التي يقع فيها الرجل والمرأه في العلاقه العاطفية هو تكثيف الاهتمام في بداية العلاقة قبل الزواج من الطرفين وفي بعض الأحيان يصبح الاهتمام مبالغ فيه ، ولكن بعد الزواج يؤثر ذلك عليهم بالسلب فيفتقر أحد الطرفين أو الطرفان معاً مشاعر الاهتمام تجاه الطرف الآخر فيشعر الزوج أو الزوجة بالإهمال من شريك الحياة وعدم الاهتمام بتلك التفاصيل التي كان يعشقا تبادلها معاً ، فيحاول الطرف الذي يفتقر للإهتمام للبحث عن الإهتمام من أي شخص آخر بدل الزوج والزوجة وهنا تبدأ العلاقة الزوجية في الفشل والانتهاء ، لذلك ينصح دائماً خبراء علم النفس والعلاقات الزوجية والأسرية بالإعتدال في مشاعر الاهتمام بين الطرفين قبل الزواج وعدم الإفراط في الاهتمام أو الرومانسية حتي يتبقي لدينا مخزون من الحب والمشاعر نستطيع تكملة العلاقة الزوجية من خلاله بعد الزواج.

 

  • العطاء : لا تستمر الحياة الزوجية بدون عطاء من الزوج وعطاء من الزوجه  فالعطاء هو الماء الذي يستطيع إحياء الحياة الزوجية فأحياناً يشعر الرجل والمرأه بالآمان بعد إتمام عقد القران فتتلاشى مشاعر الخوف من الفراق أو عدم اتمام الزواج فدون أن يشعر الزوج أو الزوجة يتوقفوا عن العطاء معتقدين أن مرحلة العطاء قد انتهت ولكن رحلة العطاء لا تنتهى حتى الموت في أي علاقة بين شخصين العطاء هو الداعم الرئيسي لنجاح العلاقه .

 

  • التسامح : معروف لدى الجميع أن التسامح هو من أفضل السمات الأخلاقية التي يمكن أن يتحلى بها أي فرد ولكن تتضاعف قيمة وأهمية التسامح حينما تصبح بين الزوجين فكلما اتسطاع الطرف الآخر في التسامح تجاه شريك حياته وغفران الأخطاء الصغيرة والكبيرة كلما كانت العلاقة الزوجية أقوى وأنقى ، لذلك حاولوا دائماً بأن تتسامحوا مع أزواجكم وتغفروا ما مضى لهم من أخطاء حتى تستشعررون قيمة ومعنى الحياة الزوجية.

 

في النهاية إذا اتخذتم تلك النصائح الخمس في حياتكم الزوجية وسعيتهم إلي تطبيقها بقوة بالطبع ستنجحون في المحافظة والاستمرار على حياة زوجية هادئة .

آية ناصر

@evesbag

2 فكرتين بشأن “العلاقة الزوجية الناجحه في 5 خطوات فقط”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *